استراحة باحثين تكنولوجيا التعليم بالجامعات

شبكة تكنولوجيا التعليم ترحب بكم..

    موضوعات حول الجودة الشاملة

    شاطر

    رضا
    وسام التميز الادارى
    وسام التميز الادارى

    عدد الرسائل : 34
    تاريخ التسجيل : 06/03/2008

    موضوعات حول الجودة الشاملة

    مُساهمة من طرف رضا في الجمعة أبريل 18, 2008 4:19 pm

    معايير جودة المدرسة الفعالة في ضوء منحى النظم
    ( رؤية منهجية )


    ورقة عمل من إعداد :
    أ.د. السيد سلامة الخميسي
    قسم التربية – كلية التربية – جامعة الملك سعود

    1 - مدخل لأهداف الورقة وغايتها :
    تستهدف هذه الورقة تحديداً : عرض وتحليل أهم معايير جودة المؤسسات التعليمية ومؤشرات الأداء المعبرة عن هذه المعايير من منظور نظمي. فقد تعددت مجموعات المعايير المعنية بقياس جودة النظام التعليمي عموماً. فهناك المعايير الخاصة بالمعلم الفعال، والمعايير الخاصة بالمتعلم، ومعايير المناهج الدراسية، ومعايير الإدارة المتميزة، ومعايير المشاركة المجتمعية، ومعايير المدرسة الفعالة.

    وقد كثرت في الآونة الأخيرة الأدبيات النظرية التأصيلية للمعايير الخاصة بكل مجال من المجالات السابقة، كما ظهرت إلى حيز الفعل – على مستوى التجريب أو التطبيق – بعض التجارب العملية لتطبيق هذه المعايير – بشكل جزئي، أو كلي – على بعض النظم التعليمية.

    أما سبب اختيارنا لمجال المدرسة الفعالة فمرجعه – في اعتقاد معد هذه الورقة – إلى أن هذا المجال يعبر، إلى حد كبير، عن المجالات الأخرى، لأن المدرسة تمثل المنظومة الكلية التي تضم في بنيتها ووظيفتها مختلف البنى والوظائف المتعلقة بكل من الإدارة، والمعلم، والمتعلم، والمناهج، والمشاركة المجتمعية. ومن ثم فإن المدرسة الفعالة يمكن أن تكون محصلة لجودة المجالات الأخرى للنظام التعليمي وفعاليته.

    أما سبب اختيارنا – على المستوى المنهجي – للمنحنى النظمي System Analysis فلأنه يضم في مختلف عناصره (مدخلاته، وعملياته، ومخرجاته، وتغذيته الراجعة، وبيئة النظام) مختلف المجالات Domains المكونة للنظام التربوي، ليس على مستوى البنية Structure فحسب، ولكن كذلك، على مستوى الوظيفة Function .
    ومن ثم فإن هذا المنحنى – في اعتقادنا – هو الأقدر على تفسير عمل مختلف عناصر ومكونات المؤسسة التعليمية عند النظر إليها كنظام رئيسي (مكبر) Macro System يضم بداخله مجموعة أنظمة فرعية مصغرة Micro Systems ، أو عند النظر إليه (أي نظام المدرسة) كنظام مصغر في علاقته بالنظام الأكبر (النظام التعليمي)

    فالمدرسة من هذا المنحنى تشكل نظاماً حيوياً متكاملاً متفاعلاً مع العناصر والديناميات والفعاليات والمفاهيم والوظائف التي تترابط وفقاً لمنطق المنظومات الحية.
    والمدرسة وفقاً لهذا المنحنى تكون بيئة منظومية أكبر من مجموع مكوناتها.

    وسوف تكون المنهجية المتبعة في الورقة – وفقاً لرؤية صاحبها – عرض وتحليل هذه المعايير المطروحة ومؤشراتها من خلال مقاربتها لعناصر المنظومة التعليمية لمطابقة هذه المعايير على كل من المدخلات، والعمليات، والمخرجات..الخ مع عناية أكبر بتلك المعايير المقاربة لعناصر "العمليات" بحكم ارتباطها بالأداء والفعالية والوظائف أكثر من غيرها من عناصر النظام.
    وسوف تسير الورقة منهجياً، وفق المحاور التالية:
    1 - مدخل.
    2 - حول المصطلحات والمفاهيم الرئيسة.
    3 - معايير الجودة للمدرسة الفعالة.
    4 - مؤشرات الأداء المتعلقة بكل معيار.
    5 - علاقة المعايير والمؤشرات بعناصر المنظومة المدرسية.
    6 - نتائج تطبيق معايير الجودة في تفسير عمل النظام المدرسي.
    7 - خاتمة وتوصيات.




    2 - حول المصطلحات الرئيسة في الورقة:
    2/1 جودة التعليم Quality in Education :
    تختلف تعريفات الجودة النوعية باختلاف التوقعات والأيديولوجيات المتعلقة بطبيعة التعليم ووظيفته – وتعرف الجودة الشاملة في التعليم بأنها جملة المعايير والخصائص التي ينبغي أن تتوفر في جميع عناصر العملية التعليمية، سواء منها ما يتعلق بالمدخلات أو العمليات أو المخرجات، والتي تلبي احتياجات المجتمع ومتطلباته ورغبات المتعلمين وحاجاتهم. وتتحقق تلك المعايير من خلال الاستخدام الفعال لجميع العناصر المادية والبشرية. (عشيبة، 1999م: ص12).

    وتختلف سبل ووسائل قياس الجودة باختلاف المفهوم المتبنى والشائع في الوسط التعليمي، ففي إنجلترا – على سبيل المثال – يقاس ضمان الجودة النوعية عن طريق مراجعة النتائج التي تحققها المدرسة في الامتحانات القومية، أما نيوزيلندا، فلها نموذج أكثر مرونة، وهو يتيح للمدارس المحلية قدراً أكبر من حرية التصرف في كيفية تحديد مستوى الأداء وتقويمه طبقاً لمؤشرات قياس الجودة النوعية المعتمدة من قبل الجهات الرسمية المختصة بشؤون التربية والتعليم. أما في الولايات المتحدة الأمريكية، فيميل الاتجاه السائد نحو المحافظة على المستويات القومية (المهارات والكفاءات وغيرها) واعتبار المدارس مسئولة وخاضعة للمساءلة بشأن أداء الطالب. (السليطي، 2000م: 333).

    ويعرف فلية والزكي، الجودة في التعليم بأنها تشير إلى الجهود المبذولة من قبل العاملين بمجال التعليم لرفع مستوى المنتج التعليمي (طالب، فصل، مدرسة، مرحلة) بما يتناسب مع متطلبات المجتمع، أو عملية تطبيق مجموعة من المعايير والمواصفات التعليمية والتربوية اللازمة لرفع مستوى المنتج التعليمي من خلال العاملين في مجال التربية والتعليم. (فلية، والزكي، 2004م: 152).

    ويعرف جيبس Gibbs الجودة في التعليم بأنها: كل ما يؤدي إلى تطوير القدرات الفكرية والخيالية عند الطلاب، وتحسين مستوى الفهم والاستيعاب لديهم، ومهاراتهم في حل المشكلات والقضايا، وقدرتهم على تمثل المعلومات بشكل فعال، والنظر في الأمور من خلال ما تعلموه في الماضي وما يدرسونه حالياً. ويقدم جيبس الآليات والوسائل المحققة لذلك، حيث يؤكد على ضرورة تبني منهج دراسي يعتمد على تحريض إمكانات الإبداع والاستفسار والتحليل عند الطلاب وحثهم على الاستقلالية في اختيارهم وطرحهم للآراء والأفكار والنقد الذاتي في عملية التعلم. (Gibbs, G, 1992) .

    أما الخطيب، فيرى أن الجودة في التعليم لها معنيان مرتبطان: واقعي وحسي، المعنى الواقعي يعني، التزام المؤسسة التعليمية بإنجاز معايير ومؤشرات حقيقية متعارف عليها مثل: معدلات الترفيع، ومعدلات الكفاءة الداخلية الكمية ومعدلات تكلفة التعليم، أما المعنى الحسي، فيرتكز على مشاعر وأحاسيس متلقي الخدمة كالطلاب وأولياء أمورهم. (الخطيب، 2003م: 14).

    وفي مفهوم أكثر إجرائية، يؤكد كل من جلوموسكيز Golomoskis ، ووليم William أن مفاهيم الجودة في التعليم تعتمد علي:
    دمج مفاهيم الجودة في المناهج المدرسية.
    استخدام مفاهيم الجودة في تحسين الإدارة المدرسية.
    استخدام مفاهيم الجودة في تحسين أي عمليات تعليمية في المدرسة (Golomoskis & William, 1999:p20) .

    وفي نهاية هذا العرض التحليلي للتعريفات السابقة للجودة في التعليم، وفي ضوء الرؤية المنهجية لهذه الورقة – المرتكزة إلى منحنى النظم Stems يمكن استخلاص التعريف التالي للجودة التعليمية في هذه الورقة، وهو أنها تعني:

    استيفاء النظام التعليمي على المستوى المصغر Micro (حجرة الدراسة) أو المكبر (النظام التعليمي الوطني) للمعايير والمستويات المتفق عليها والمحددة سلفاً لكفاءة النظام التعليمي وفاعليته بمختلف عناصره المنظومية (مدخلاته، وعملياته، ومخرجاته، وبيئته) بما يحقق – بأعلى مستوى ممكن من القيمة والكفاءة والفاعلية كل من أهداف النظام وتوقعات طالبي الخدمة التعليمية (الطلاب وأولياء الأمور).

    2/2 معايير الجودة في التعليم Standards of Quality :
    تعرفها الغنام بأنها: مجموعة من المواصفات المطلوبة لتحقيق الجودة الشاملة وتتضمن التالي: التخطيط الاستراتيجي، والمراقبة المستمرة لتحصيل الطلاب، وإدارة الموارد البشرية، والعلاقات الإنسانية في المدرسة واتخاذ القرار، والعلاقة مع جميع أطراف العملية التربوية. (الغنام، 2001م: 14).

    وتعرفها اللجنة القومية لضمان الجودة والاعتماد بأنها: بيان بالمستوى المتوقع الذي وضعته هيئة مسئولة أو معترف بها بشأن درجة أو هدف معين يراد الوصول إليه، ويحقق قدراً منشوداً من الجودة Quality والتميز Excellence .

    ويرتبط بمفهوم اللجنة السابق للمعايير ما يسمى علامة الجودة Benchmarking وهي وسيلة نظامية لقياس ومقارنة أداء أي مؤسسة تعليمية استناداً إلى منظمة من المعايير القياسية المعتمدة أو المتفق عليها، وذلك بهدف تحديد مدى جودة المؤسسة ومخرجاتها وخطط التطوير اللازمة لتحقيقها. (اللجنة القومية لضمان الجودة والاعتماد، 2004م: 8-10).

    وفي تعريف آخر، نرى نادية علي، أن معايير الجودة في التعليم تعني: تلك المواصفات والشروط التي ينبغي توافرها في نظام التعليم والتي تتمثل في جودة الإدارة، وسياسة القبول، والبرامج التعليمية من حيث (أهدافها، وطرائق التدريس المتبعة، ونظام التقويم والامتحانات) وجودة المعلمين، والأبنية والتجهيزات المادية، بحيث تؤدي إلى مخرجات تتصف بالجودة وتعمل على تلبية احتياجات المستفيدين. (علي، 2002م: 210).

    وفي ضوء التوجه المنهجي للورقة، ومن خلال الإفادة من التعريفات السابقة لمعايير الجودة فإن الورقة تتبنى تعريفاً لمعايير جودة المدرسة الفعالة: أنها جملة المواصفات والشروط المتفق عليها سلفاً من قبل الهيئات المعنية والمعبرة عن جودة وكفاءة مختلف عناصر المنظومة المدرسية بمدخلاتها (البشرية والرمزية والمادية) وعملياتها (تربوية، تعليمية، تدريسية، إشرافية، تقويمية، اجتماعية..الخ) ومخرجاتها (معرفياً، ومهارياً، ووجدانياً) وبيئتها (المادية والاجتماعية) بما يسمح بقياس مدى جودة المدرسة، وسبل تطوير هذه الجودة والارتقاء بمستواها.



    2/3 المدرسة الفعالة Effective School :
    يعرفها مورتيمور Mortimore وهو من أكبر المنظرين في هذا المجال، باسم المدرسة عالية الأداء، بأنها: المدرسة التي يحقق فيها الطلاب تقدماً يفوق ما يمكن توقعه بناء على ما يتم تزويدها به. (مورتيمور، نقلاً عن، كورنسكي، 2000م: 232).

    أما وثيقة المعايير القومية للتعليم في مصر، فتعرف المدرسة الفعالة بأنها: "مدرسة تعلم الطلاب المهارات والمعارف الأساسية، وتكسبهم الاتجاهات الإيجابية المتعلقة بالمواطنة، وتتعامل معهم دون تمييز، وتكفل لهم جميعاً الفرص التعليمية المتميزة والمتكافئة، وتنطلق من أن جميع التلاميذ يمكنهم أن يتعلموا كل ما يقدم لهم، والوصول إلى درجة الإتقان والتميز".

    والمدرسة الفعالة هي التي تكفل لجميع العاملين فيها فرص المشاركة والعمل الفريقي والتعاون المثمر، كما تكفل في نفس الوقت فرص المشاركة المجتمعية الفعالة للمجتمع المحيط بها.

    والمدرسة الفعالة – وفقاً للوثيقة السابقة - هي التي تهدف في كل أنشطتها التربوية إلى تحقيق مبدأ التعليم للتميز، والتميز للجميع. (وزارة التربية والتعليم، المعايير القومية للتعليم، ط3، 2000م: 45).

    أما كيف تحقق المدرسة الفعالة كل ما سبق؟ . تحققه من خلال بيئة مدرسية آمنة، ومناخ اجتماعي مدرسي جيد توفره قيادة مدرسية فاعلة في ضوء رؤيتها ورسالتها الواضحة، ومشاركة مجتمعية، وتنمية مهنية مستدامة لجميع العاملين بها، وتوكيد الجودة والمساءلة، والإسهام في إيجاد مجتمع متعلم يأخذ بثقافة الحوار والديمقراطية واستخدام المستحدثات والتكنولوجيا.

    وتأخذ الورقة بالمفهوم الوصفي السابق للمدرسة الفعالة وتلتزم به منهجياً.

    2/4 منحنى النظم System Approach :
    حتى يتضح مفهوم منحى (منهج) النظم يجدر أن نعرج على بعض المفاهيم ذات العلاقة:

    أ - النظام أو المنظومة System :
    يعرفها عبيد، 2001م بأنها: "بيئة ذاتية التكامل تترابط مكوناتها وعناصرها بعضها ببعض ترابطاً وظيفياً محكماً، يقوم على أساس من التفاعل الحيوي بين عناصر هذه المنظومة ومكوناتها". وتتميز هذه المنظومة بأنها "بيئة مفتوحة وليست مغلقة، بيئة متطورة وليست جامدة، بيئة عنكبوتية التشابك وليست خطية التتابع". هذا إضافة إلى خاصية أساسية أخرى، هي أن البيئة المنظومية تكون أكبر من مجموع مكوناتها، وهو ما يمكن أن يتضح من نظرية الجشتالت أو المجال عند علماء النفس، وفي عمليات التكامل عند الرياضيين، وفي نموذج التفاضل المتوالي والتوفيق التكاملي عند التربويين من أصحاب نظرية منظم الخبرة المتقدمة. (عبيد، 2001م).

    ويمكن تعريف النظام أو المنظومة أيضاً أنها: كيان متكامل يتكون من أجزاء وعناصر متداخلة، تكون بيئة علاقات تبادل من أجل أداء وظائف وأنشطة تكون محصلتها النهائية متابعة النتائج التي يحققها النظام كله.

    أي أن لفظ نظام يعني تجمعاً لعناصر وتفاعل بينها، يتم داخل إطار وفق قواعد معينة، أي أن النظام هو (كل) Whale يتكون من مجموعة من الأجزاء، وهذا الكل يعمل من أجل تحقيق هدف ما. (الباش، 1988م).

    ب - المدرسة كمنظومة:
    تأسيساً على الرؤية السابقة لمفهوم المنظومة، فإنه يمكن القول أن "المدرسة تشكل نظاماً حيوياً متكاملاً متفاعلاً من العناصر والديناميات والفعاليات والمفاهيم والوظائف التي تترابط وفقاً لمنطق المنظومات الحية". (وطفة، والشهاب، 2004م).

    وعلى هذا الأساس تطرح المؤسسة المدرسية نفسها كمنظومة من العمليات المعقدة، وكتكوين من الفعاليات المنهجية المركبة. وتشهد هذه البنية في مراحل تكونها ونشوئها إجراءات متعددة تتكامل فيها مختلف أنواع الممارسات الذهنية والفكرية والسياسية. فالمدرسة تكوين فكري اجتماعي تربوي، وهي كأي نظام تتكون من تضاريس ووظائف وفعاليات وممارسات حيوية بالغة التعقيد والتنظيم. (وطفة، والشهاب، 2004م).
    ولذلك فليس من المستغرب أن يطلق على عنصر العمليات في النظام – ومن أمثلته النظام المدرسي – بالصندوق الأسود Black Box لتعقيده وصعوبة رؤية وفهم كل ما يحدث في داخله.

    ج - منهج تحليل النظم System Analysis Approach :
    هو المنهج الذي يؤكد على دراسة منطق العلاقات الداخلية في داخل المنظومة، كما يؤكد على دراسة نسق العلاقة التي تحكم المنظومة بعلاقتها مع المنظومات الخارجية التي تقع في الوسط الحاكم للوجود الاجتماعي برمته. وهذا المنهج يستوحي منطقه من طبيعة المنظومات الحية في طريقة تشكلها وآليات نموها وديناميات اشتغالها ونسق الوظائف التي تحققها.

    بعبارة أخرى، فإن منهج أو مدخل تحليل النظم يمثل طريقة من طرق فحص النظام التعليمي كلياً ليرى الباحث ما فيه من عوامل مؤثرة وعلاقات متشابكة يجب وضعها جميعاً في الاعتبار، وعلى الباحث أن يحدد العوامل التي تؤثر من خارج النظام ثم يتناول النظام من واقع مصادره ومدخلاته ومن حيث عملياته ومخرجاته وما بينهما من علاقات، ويترتب على هذا التحليل تغييرات في المخرجات في اتجاه تحقيق أهداف النظام. (فلية، والزكي، 2004م: 74).

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أغسطس 23, 2017 6:24 pm